أجيري و كوبر مقارنة من الأفضل لي منتخب مصر بعد خروج منتخب مصر في كاس امم

افريقيا 2019 بدون أن يكون هناك هوية أو شكل أدي ذلك إلي فتح باب المقارنة من جانب

النقاد و المحللين الرياضين بين كلا من هيكتور كوبر و خافيير أجيري أثناء تولي الإدارة

الفنية للمنتخب المصري فالنسبة لكوبر الذي خسر في كاس العالم في ثلاثة مباريات لمنتخب

مصر مع كلا من أوروجواي و روسيا و السعودية إلا ان كوبر كان لديه شكل معروف للجميع

يلعب به وهو الدفاع والذي أنتقد عليه بسبب عدم إستغلاله لعناصر منتخب مصر الهجومية

ولكن هناك مفارقة وهي أن هناك عناصر كانت ظاهرة بشكل قوي مع كوبر وأنخفض أدائها

مع أجيري مثل محمد صلاح و محمد النني و عبد الله السعيد ؟؟

من وجهة نظر كوبر فإن الدفاع ليس عيبا طالما أن الأسلوب المتبع يؤدي إلي تحقيق الهدف

إلا أن أسلوب كوبر كان يؤدي إلي إستهلاك جميع لاعبي منتخب مصر بدنيا لأنهم يظلو

متمركزين خلف الكرة أكثر من 80 دقيقة من عمر المباراة ثم الإعتماد علي السرعات و 

الهجمات المرتدة عن طريق صلاح و تريزيجيه .

مع أجيري فأنه يتبع فكرة الكرة الهجومية ولكنها وهمية لأن الكثير من اللاعبين لا يؤدون

أدوارهم بالشكل المطلوب كما ان حلول اجيري أثناء المباريات كانت خاطئة

السؤال هل يعود زمن الجوهري و حسن شحاته مرة أخري ؟ هل نري مدير فني وطني

لا ينظر إلي إرضاء أطراف علي حساب منتخب كبير بحجم منتخب مصر ؟ هل نري مدير

فني وطني يقوم بإختيارات لاعبين بدون ظلم بمعني من يؤدي يكون مكانه في المنتخب

ويعرف قيمة منتخب مصر وتمثيل وطنه رياضيا ؟ هل نري مدير فني وطني يبث في

صفوف لاعبي المنتخب الوطني المصري الحماس الذي نفتقده منذ أخر بطولة أفريقية

مع حسن شحاته ؟ الإجابة أيها السادة المحترمين في كل الأسئلة وهي مدير فني وطني مصري

جدول المباريات